بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» الأستاذ غسان تلعفر
الأحد سبتمبر 15, 2013 5:21 pm من طرف asd

» عشيرة النظرلية في تلعفر و الموصل ،
الخميس يونيو 06, 2013 2:01 pm من طرف asd

» عشيرة النظرلية في تلعفر و الموصل
الخميس يونيو 06, 2013 1:57 pm من طرف asd

» عشيرة النضرلية تلعفر
الخميس يونيو 06, 2013 1:54 pm من طرف asd

» هلاك اتاترك احتضار و موت الفاجر الفاسد مصطفى كمال اتاترك عدو الاسلام
الأربعاء نوفمبر 14, 2012 1:11 am من طرف asd

» الصبار
الخميس سبتمبر 20, 2012 4:47 pm من طرف asd

» اغرب الاشياء في العالم
الخميس سبتمبر 20, 2012 4:47 pm من طرف asd

» نبات ابو خنجر
الخميس سبتمبر 20, 2012 4:33 pm من طرف asd

» ايفون حديث جدا
الخميس سبتمبر 20, 2012 4:28 pm من طرف asd

يناير 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


الحديقة المنزلية

اذهب الى الأسفل

الحديقة المنزلية

مُساهمة من طرف asd في الثلاثاء سبتمبر 11, 2012 5:00 pm


والحديقة المنزلية كغيرها هناك عدة طرز وأنواع لها وهناك العديد من الأمور التي

يجب أن تراعي عند تصميمها..

نظم تخطيط الحدائق :

هناك عدة نظم لتخطيط الحدائق ومنها :

1- النظام الهندسي (أو المنتظم):

ويكون التماثل ثنائيا أو رباعيا أو دائريا ففي التماثل الثنائي يقسم الموقع إلى قسمين بمحور طولي
وينسق كل منهما مماثلا للآخر وتكون الممرات متوازية الأضلاع والأحواض مربعة أو مستطيلة .

ما في التماثل الرباعي فيقسم الموقع إلى أربعة أقسام بمحورين متعامدين
وتنسيق الأقسام بطريقة واحدة \ويتبع هذا النظام في الأرض المستوية المربعة
أو المستطيلة .

وفي التماثل الدائري يراعي التكرار بأشكال دائرية أو بيضاوية حول مجسم
زينة أو نافورة أو حوض وسطي للأزهار ، وفي الحدائق المتناظرة تكون
المسطحات قائمة الزوايا أو بأشكال هندسية منتظمة
وتكون الممرات مستقيمة متناسبة مع أحواض الزهور في شكلها وترتيبها وتزينها مثل
هذه الحدائق بالممرات المرصوفة والمعرشات والنافورات ومجسمات الزينة .

- النظام الطبيعي :



وتصمم الحدائق كتقليد للطبيعة بدون تماثل أو تناظر وتكثر فيها الخطوط المنحنية والممرات المتعرجة
وقد تكون بعض الخطوط مستقيمة .

ويكون توزيع النباتات بالصدفة وتمثل الحدائق غير المتناظرة المنحدرات
والوديان الطبيعية و أحيانا يساء استعمال هذا النوع من التخطيط لجهل في
قواعده الفنية نتيجة لارتجاليات تبعد الحديقة
عن روح البساطة والجمال وعادة يفضل الطراز الطبيعي في تخطيط المتنزهات والحدائق العامة ذات المساحات الكبيرة

- النظام الحديث :



وهذا النظام يجمع بين الطبيعة من ناحية وبعض الصور أو الأشكال الهندسية من ناحية أخرى أي انه
يحرر الخطوط الهندسية من حدتها أو قسوتها ويطوعها للبساطة ولإمكانية المعيشة خارج البيت

أنواع الحدائق :

الحديقة الأندلسية :



والتي يبرز فيها الطابع العربي والإسلامي العريق فهي عادة تكتنفها أسوار
الأشجار العالية والمتسلقات المزهرة وتزين ممراتها أحجار الفسيفساء وتنشأ
فيها النافورات الأنيقة
بالإضافة إلى أحواض الأزهار ذات الشذا العطر والتنسيق الرائع .

الحديقة الإنجليزية :



يلاحظ بها المسطحات الواسعة ذات الأشجار المتناثرة على غير نظام والممرات
الضيقة المستقيمة وأنواع محدودة من الأزهار وهي إجمالا غير متناظرة وبسيطة
التخطيط تحاكي الطبيعة

في توزيع النباتات وأشكال البرك القريبة من منظر البحيرات وكذلك تعني
الحديقة الإنجليزية بإقامة جدران في الحديقة توضع بجانبيها المقاعد وتزرع
عليها بعض أنواع النباتات المتسلقة أو الشجيرات .

الحديقة اليابانية :



اليابان أمة عريقة في مضمار الحدائق وأبرز مميزات هذه الحديقة هي تقليد
الطبيعة بكافة صورها فتجد التل والوادي والمستنقع والحجر والجسر والأكشاك
اليابانية التقليدية والمظلات
ومساقط المياه والتنسيق غير المتناظر بالإضافة إلى انتقاء أنواع قزمه من الأشجار والشجيرات وزراعة العديد من الأزهار وغيرها .

الحديقة الفرنسية :



تتميز بالزخرفة المعمارية والتناظر بين أجزائها التام و التنسيق المنتظم
والبرك ذات الأشكال الهندسية والأشجار المشكلة جيدا كما في حدائق قصر
فرساي وغيرها من حدائق العصور الوسطى
والتي تصور تماما هذا النوع من الحدائق


أساسيات الحديقة المنزلية:

1-محاور الحديقة:

لكل حديقة محاورها وهي محاور وهمية فمنها المحور الرئيسي الطولي ومحور أو
أكثر ثانوي أو عرضي عمودي على الرئيسي ولكل محور بداية ونهاية كأن يبدأ
بنافورة في طرف يقابلها كشك في الطرف المقابل
هذا ويزيد من جمال الحديقة أن يكون وسطها غاطسا وأن يشغل المكان المرتفع
فيها Patio أو تراس على الحديقة جميعها.وعموما ما يسمى بمحور التصميم
الأساسي
يعتبر من الأهمية بمكان في تنسيق الحدائق الهندسية الطراز ولكن لم يعد له أهمية تذكر في التصميمات الحديثة

2-الوحدة والترابط:

وهي الرابطة أو القالب أو الإطار الذي يربط وحدات الحديقة معا مثل إطار
الصورة حيث يربط ويبرز الصورة نفسها ويفصلها عن الحائط ويبرزها كوحدة
قائمة بذاتها,

وممكن أن تتوحد مجموعة صور معا بإعطاء كل منها إطارا من نفس الشكل واللون. وعند تطبيق هذا التعريف علي الحديقة نجد أن

من الممكن إضفاء الوحدة عليها عن طريق :

1.زراعة سياج حول الحديقة
2.إقامة أية حدود بنائية
3.كذلك ربطها بمشايات من نفس الخامات
4.تكرار مجموعات نباتية متشابهة في اللون أو الصنف أو الجنس

3.اختيار النباتات:

يجب اختيار النباتات بعد معرفة صفاتها وطبائعها,مع وضعها في المكان
المناسب وسط المسطحات مفردة أو في مجموعات أو مجاورة لأي وجه لإظهار ما
حولها أكثر ارتفاعا من الواقع,
أو للكسر من حدة خط طويل ممل كما أن المنظر الخلفي المكون من مجموعة من
نباتات غضة كثيفة حول وجه من الوجوه كالنافورة يعتبر عامل تقوية وإظهار
لها.

4.تحديد الحديقة:

من المهم في التخطيط تحديد الحديقة , وذلك بعمل منظر خلفي لها يعزلها عما
حولها من مناظر مختلفة فيحد النظر ويقصره علي محتوياتها فقط, فتحدد
الحديقة بسور سواء كان من نباتات الاسيجة أو من داير شجيري
أو سور صناعي من خشب أو حديد أو حجارة أو طوب أو مسلح مع مراعاة الاهتمام بالدواير الشجيرية وزراعة عدد كاف من النباتات المناسبة.


5 – التوازن :

.يجب أن تتوازن جميع أجزاء الحديقة حول المحاور , والتوازن متماثل في
الحدائق الهندسية وغير المتماثل في الحدائق الطبيعية, والنظام المتماثل
أسهل في التنفيذ عن غير المتماثل حيث يحتاج الأخير لعناية اكبر لإظهاره
فمثلا تزرع شجرة كبيرة في احد الجوانب يقابلها مجموعة شجيرات في الجانب
الأخر ولإعطاء الشعور بالتوازن يجب أن يتساوى الاثنان في جذب الانتباه ولا
يتفوق احد الجانبين علي الأخر وقد لا يتساوى الجانب في العدد ولكن التأثير
يجب أن يكون واحد

6.البساطة:

يجب مراعاة البساطة التي تعمل علي تحقيق الوحدة في الحديقة وذلك بالتحديد
بالأسوار والدواير وبشبكة الطرق والمسطحات , علي أن ينتخب اقل عدد من
الأصناف بمقدار كاف, علكما بان الحدائق الصغيرة ليس بها مجال لتعدد
النباتات.

7. التناسب والمقياس:

يجب أن تتناسب أجزاء الحديقة مع بعضها وكذا مكوناتها فلا تستعمل نباتات
قصيرة جدا في مكان يحتاج لنباتات عالية أو أشجار ذات أوراق عريضة في حديقة
صغيرة ولا تزرع أشجار مرتفعة كبيرة الحجم إمام منزل قصير ومنخفض أو تزرع
كبيرة الحجم في طرق صغيرة ضيقة

8.التكرار والتنويع:

يحسن إتباع التكرار في بعض مكونات الحديقة من نباتات وخلافها بحيث تحقق
التتابع بدون انقطاع لربط أجزاء الحديقة وذلك بزراعة بعض الأشجار علي
الطريق أو مجموعة من النباتات تتكرر بنفس النظام وهذه يكون لها إيقاع أو
نظم وتكون ملفتة وجميلة الشكل ولكن يجب منع التكرار الممل عن طريق زراعة
بعض النماذج الفردية أو نباتات لها صفات تصويرية خاصة أو إقامة تمثال أو
فستقية أو غيرها حيث يحدث هذا بعض التنويع.
ويفضل في التصميمات الحديثة الآن استخدام إعداد كبيرة من أصناف قليلة
وكذلك استخدام نوعين أو ثلاثة للنماذج الفردية أو ذات الصفات التصويرية
الخاصة حيث يمكن تكرارها في الحديقة في أكثر من مكان مع مراعاة البساطة
والتوازن المطلوب.

9.ابراز المبنى :

وهو العنصر السائد في الحدائق الهندسية ولكنه عنصر مكمل في الحدائق
الطبيعية والحديثة والغرض من تصميم الحدائق هو إبراز عظمة المبني ويجب
مراعاة عدة عوامل أهمها:

أ*- ألا تتنافر ألوان المبني مع ألوان الحديقة في الطرز الحديثة لأنها بذلك ستكون عنصرا مستقلا وليس عنصرا مكملا بعكس الطراز الهندسي

ب*- أن تزرع حولها ما يسمي بزراعة الأساس"تجميل المبني" حتي يذوب تصميم
المبني في تصميم الحديقة بالتدرج في الارتفاعات وفي الألوان وزراعة بعض
المتسلقات علي المبني

ت*- امتداد المبني في الحديقة علي هيئة شرفة أو تراس " شرفة أرضية وتكون امتداد في الحديقة وتربط المنزل بها".


10.الاتساع:

وتزيد أهمية هذا العنصر في التنسيق في العصر الحديث حيث تقل مساحات
الحدائق لأسباب أهمها ارتفاع أثمان الأراضي وزيادة السكان .....الخ
وكلما كانت الحديقة الحديقة متسعة كلما كان ذلك ادعي لراحة النفس ولذلك
يعمد المصمم إلي جعل الزائر يشعر بهذا الاتساع حتى في المساحات الضيقة
ويمكن التوصل إلي ذلك بعدم إقامة منشات بنائية عالية أو أشجار مرتفعة بل
تقام المنشات المنخفضة مع اختيار الشجيرات قليلة الارتفاع التي تشغل فراغا
كبيرا وكذلك تصغير حجم المقاعد وعموما يراعي ما يأتي:

1. الاهتمام بزيادة رقعة المسطحات الخضراء مع عدم زراعة النباتات وسطها أو كسر المسطح الأخضر .



2. عدم تقسيم الحديقة إلي أقسام بل تنسق كوحدة واحدة.
.

3. الاستفادة من المنظر المجاورة ان وجدت خاصة إن كانت جميلة مثل جميلة مجموعة أشجار أو منشات معمارية.

4. في حالة صغر مساحة الحدائق الخاصة يلجأ المصمم إلي عدم إنشاء طرق
ومشايات بل توضع بعض الأحجار المستوية أو البلاط علي المسطحات كماشيات
وعلي العكس من ذلك في حالة الحدائق العامة لا تصمم الطرق مستقيمة بل تعمل متعرجة حتى تعطي التأثير باتساع الحديقة.

5. زراعة الأزهار في أحواض ممتدة علي حدود الحديقة وليس في وسطها ويراعي عامل الألوان.



6. العمل علي ربط الحديقة الامامية بالخلفية بأي رابطة تصل بين الاثنين مثل مسطح اخضر أو برجولا .

7. كما إن هناك طرق أخري لخداع النظر استخدمها العالم ليتوتر الفرنسي
لإعطاء شعور بالاتساع الخادع أو الظاهري وكلها تتلخص في التلاعب في مساحات
الزراعة وأبعاد المشايات.... الخ
حتى تخدع الناظر وتعطي التأثير المطلوب.
avatar
asd
Admin

ذكر عدد المساهمات : 321
تاريخ التسجيل : 22/06/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadr.rigala.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى